حكم نوم المرأة على ظهرها

لقد أباح الإسلام لنا كل أمر ليس فيه ضرر وعطل وأذى لنا، وأما كل ما يؤدي إلى حصول الفتنة أو الضرر، فقد حرمه الله تعالى علينا، لأن الأصل في الأحكام الإباحة ما لم يرد دليل شرعي على التحريم.

حكم نوم المرأة على ظهرها

لا يوجد أي دليل من القرآن الكريم أو السنة النبوية ما يدل على حرمة أو عدم مشروعية نوم المرأة على ظهرها، فالأصل بالنوم على الظهر للمرأة هو الإباحة؛ لأنه لم يرد دليلاً شرعياً على التحريم، حتى إن كراهية نوم المرأة واستلقائها على ظهرها ليس عليها أي دليل من الشرع الحنيف، ولكن روي عن بعض العلماء الأفاضل بكراهية نوم المرأة على ظهرها؛ ومنه ما رواه هشام عن ابن سيرين بكراهية ذلك الأمر، كذلك قال ابن عثيمين بأنه من الأفضل أن لا تنام المرأة على ظهرها إذا كان هناك أحد غيرها في البيت، فقد تحصل الفتنة نتيجة ذلك، وأما إذا كانت المرأة لوحدها وأمنت الفتنة، فيجوز النوم على الظهر.[1]

المراجع

  1. islamqa.info , حكم استلقاء المرأة على ظهرها , 2024-07-10

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *