هل يجوز دخول الكنيسة

الكنيسة هو المكان الذي يتجمع به النصارى للصلاة وأداء طقوسهم الدينيّة المختلفة، وهي بالنسبة لهم مكاناً محرماً ومقدساً، ولكن قد يدخل المسلمون إلى الكنيسة لسبب أو لحاجة، مثل حضور محاضرة أو ندوة أو ما شابه ذلك، فهل يجوز لأي مسلم أن يدخل الكنيسة أم أن الشرع الحنيف حرم دخولها على المسلمين.

هل يجوز دخول الكنيسة

اختلف أهل العلم على حكم دخول الكنيسة للمسلم لضرورة من الضرورات على عدة أقوال، فمنهم من حرم دخولها، ومنهم من كره دخولها، ومنهم من أجاز دخولها، وتالياً بياناً لحكم دخول الكنيسة بحسب علماء الأمة:[1]

  • القول الأول: وهو تحريم دخول الكنيسة، وهو رأي الحنفية والشافعية، وقد قال الشافعية بتحريمها إذا كان فيها صور، وأما الحنفية فقد حرّموا دخولها على الإطلاق لأي سبب من الأسباب، وسبب تحريمهم لدخولها؛ هي أنها مكاناً لعبادة غير الله والشرك به، فهي مأوى للجن والشيطان.
  • القول الثاني: كره أصحاب هذا المذهب دخول الكنيسة، وهو رأي بعض الحنابلة، وعللوا كراهيتهم لدخولها بسبب وجود الصور والتماثيل المحرمة.
  • القول الثالث: وهو جواز دخول الكنيسة: حيث أجاز أصحاب هذا المذهب دخول الكنيسة، وهو رأي لبعض علماء الحنابلة، وعللوا رأيهم بجواز دخلوها بعدة أسباب منها: أنه عمر بن الخطاب أمر أهل الذمة لفتح كنائسهم ليبيت المسلمون فيها ويمارسوا البيع، كذلك استدلوا برأيهم هذا على أن النصارى أعدّوا طعاماً لعمر بن الخطاب، وأبى أن يدخل الكنيسة، ولكن دخلها علي بن أبي طالب.

المراجع

  1. islamqa.info , حكم دخول المسلم للكنيسة , 2024-07-10

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *