الفرق بين يوم عرفة وليلة القدر

إن يوم عرفة وليلة القدر لهما فضل عظيم للغاية، فكل منهما من الأوقات التي يحرص فيها المسلمون على القيام بالعبادات، ويحرصون على الدعاء، وكذلك الصيام فيهما، وقد جاءت الكثير من الآيات والأحاديث التي توضح فضل كل من يوم عرفة وليلة القدر.

الفرق بين يوم عرفة وليلة القدر

فيما يلي نتناول الفرق بين يوم عرفة وليلة القدر:

  • يوم عرفة: نتعرف فيما يلي على فضل يوم عرفة والأفعال المستحبة به:[1]
    • يعد يوم عرفة من أفضل الأيام، فقد جاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم: “مَا مِنْ يَوْمٍ أَفْضَلُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ يَوْمِ عَرَفَةَ، يَنْزِلُ اللَّهُ تَعَالَى إلَى سَمَاءِ الدُّنْيَا، فَيُبَاهِي بِأَهْلِ الْأَرْضِ أَهْلَ السَّمَاءِ”، وكذلك قد جاء: “إنَّ اللَّهَ يُبَاهِي بِأَهْلِ عَرَفَةَ مَلَائِكَتَهُ، فَيَقُولُ: يَا مَلَائِكَتِي، اُنْظُرُوا إلَى عِبَادِي، قَدْ أَتَوْنِي شُعْثا غُبْرا ضَاحِينَ”.
    • إن الصيام في يوم عرفة يكفر عن عامين، فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده”.
    • يوم عرفة هو اليوم الذي تغفر فيه الذنوب، ويعتق العباد من النار، فقد جاء عن عائشة -رضي الله عنها- أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- قال: “ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو، ثم يباهي بهم الملائكة، فيقول ما أراد هؤلاء”.
    • إن يوم عرفة هو يوم إكمال الدين، عن طارق بن شهاب: “قالت اليهودُ لعُمرَ: إنكم تقرؤون آيةً لو أُنزلتْ فينا لاتخذناها عيدًا، فقال عُمرُ: إني لأعلمُ حين أُنزلتْ، وأينَ أُنزلتْ، وأينَ رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- حينَ أُنزلتْ، أُنزلتْ يومَ عَرفةَ، ورسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- واقفٌ بعرفَةَ، قال سفيانُ: وأشكُّ، كان يومَ الجُمُعةِ أمْ لا؟ قال: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا؟”[2]، وإكمال الدين يكون باكتمال أركان الإسلام كلها، وإتمام النعم يكون بالرحمة والمغفرة من الله تعالى، فقد قال الله تعالى في سورة الفتح: “لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ”.
    • يعد يوم عرفة هو يوم عيد، فعن أبي أمامة أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- قد قال: “إنَّ يومَ عرفةَ ويومَ النَّحرِ وأيَّامَ التَّشريقِ عيدُنا أَهْلَ الإسلامِ، وَهيَ أيَّامُ أَكْلٍ وشربٍ”[3].
    • يصوم المسلمون في ذلك اليوم، فصيام عرفة يكفر عن ذنوب العام الماضي والعام الحالي، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: “صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، إِنِّي أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ”، وصيام يوم عرفة مستحب لغير الحجاج، أما الحجاج لا يصومون في ذلك اليوم.
    • يكثر العباد من التكبيرات في يوم عرفة، كما أنه يكثرون من الدعاء؛ حيث إنه يعد من أكثر الأوقات المحبب فيها الدعاء، فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير”.
  • ليلة القدر: فيما يلي نتناول فضل ليلة القدر وأفعال العباد في ذلك اليوم:[4]
    • إن ليلة القدر هي ليلة عظيمة للغاية، فهي الليلة التي نزل فيها القرآن الكريم، فقد قال الله تعالى في سورة القدر: “نَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ”.
    • إن الثواب في تلك الليلة كبير للغاية، فالله -سبحانه وتعالى- يضاعف الأجر في تلك الليلة المباركة، لذا فالعبادة في تلك الليلة خيرًا من ألف شهر، فقد قال الله تعالى في سورة القدر: “لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ”، كما أنه الله تعالى يغفر لعباده ذنوبهم، فقد الرسول صلى الله عليه وسلم: “مَن قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ”.
    • ليلة القدر هي الليلة التي تفصل فيها الأقدار، فقد الله تعالى في سورة الدخان: “فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ”.
    • إن ليلة القدر ليلة مباركة لمن يعبد فيها، ويقوم بأعمال الخير، فقد قال الله تعالى في سورة الدخان: “إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَة”.
    • تنزل الملائكة الأرض في ليلة القدر، لهذا فهي ليلة ينتشر فيها السلام والخير، مما يبث في قلوب الطمأنينة في قلوب العباد الصالحين؛ لسلامتهم من العذاب، فقد قال الله تعالى في سورة الفجر: “سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ”.
    • يحرص المسلمون في ليلة القدر على الصدقة، كما أنهم يكثرون من الدعاء في تلك الليلة العظيمة، ويرددون الأذان والدعاء بعده.[5]
    • يكثرون العباد في ليلة القدر من الذكر والقيام، ويقرأون القرآن، وختم القرآن في تلك الليلة المباركة له فضل عظيم.

المراجع

  1. islamweb.net , يوم عرفة .. فضائله وأعماله , 2024-06-09
  2. تفسير الطبري، ابن جرير الطبري , الصفحة أو الرقم : 4/2/106
  3. صحيح النسائي، الألباني , الصفحة أو الرقم : 3004
  4. تذكرة الصوان بشيء من فضائل الصيام والقيام، عبد الله بن صالح القصير، الطبعة الثانية , صفحة 59-60
  5. islamweb.net , ما يستحب فعله ليلة القدر , 2024-06-09

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *